الضاحي
Advertisements

لقد تداول اسم الممثلة زينب الضاحي كثيرا عند الحديث عن الغزو العراقي للكويت في بداية التسعينيات من القرن الماضي، وقد وصفها الكثير من الفنانين الكويتيين بانها حاسوسة الفنانين التي كانت تعمل لصالح الجيش العراقي وساعدته على الغزو.

من هي زينب الضاحي ويكيبيديا

هي زنوبة عبد الخضر خضير عاشور، مواطنة عراقية ولدت في مدينة البصرة وترعرت وسط عائلة فقيرة، وقد اضطرت في صغرها الى ترك المدرسة للتوجه لبيع البط في السوق الشعبي في مدينتها من اجل ان تتمكن من اعالة اسرتها.

ثم عملت في منزل احد التجار العراقيين طاهية طعام، وبعد ذلك تعرفت على تاجر كويتي وقد عملت معه وانقلت معه الى الكويت، وخلال عملها كعاملة في احد الفنادق في الكويت تعرفت على الفنان عبد الحسين عبد الرضا الذي راى فيها امكانية ان تصبح ممثلة بارعة وقد عرض عليها العمل كممثلة وقد وافقت بدون تردد. ومن هذه اللحظة بدات زينب الضاحي تعيش حياة مختلفة واصبحت مشهورة ولديها الكثير من الاعمال التي ساعدت على تحسين وضعها المالي. فقد شاركت في العديد من المسلسلات الكويتية وهذا جعلها مشهورة في الكويت.

وبعد فترة عرض عليها العديد من الوظائف الاخرى، فقد عملت مديرة للعلاقات العامة في وزارة الصحة وغيرها من الوظائف، حيث ان المجال الفني لم يرق لها كثيرا لذلك كانت تفضل الوظائف الحكومية.

وبالنسبة الى اسمها زينب الضاحي، فقد تم اطلاقه عليها من قبل القائمين على صناعة المسلسلات لانهم وجدوا هذا الاسم اكثر قربا للمجتمع الكويتي، لدرجة ان البعض اعتقد بانها قريبة المخرج الكويتي فيصل الضاحي.

Eq4mslIXAAE9Aio

زينب الضاحي خلال الغزو العراقي للكويت

في سنة 1990 امر الرئيس صدام حسين الجيش العراقي باحتلال الكويت وفرض السيطرة على كامل اراضيه تمهيدا لدمجه مع الكويت. وعندما انتشرت الاخبار شعرت زينب الضاحي بخوف كبير نظرا الى انها اسم ساطع في الكويت وبالتاكيد سوف تكون هدفا للجيش، وقد قررت ان تترك منزلها المعروف لتذهب عند والدتها في الخالدية، وقد اتصلت على الفنان عبد الحسين عبد الرضا طلبا لمساعدتها وخصوصا ان الغذاء نفذ من عندها.

Advertisements

وبعد عدة ايام اتصل عليها شخص يدعى قاسم صالح مسؤول في الجيش العراقي، وقد هددها بانها سوف تلقى حتفها اذا لم تتعاون مع الجيش العراقي (كما صرحت زينب الضاحي)، وبعد محاولات وخوفا على نفسها واسرتها قررت التعاون مع الجيش العراقي، الذي كان يرغب في اختراق المجتع الفني في الكويت، حيث ان الجيش العراقي كان يرغب في اختراق النخبة الفنية في الكويت من اجل اختراق المجتمع نفسه ضمن خططه لدمجه مع المجتمع العراقي.

وقد ساعدت زينب الضاحي الجيش من خلال توجيهه نحو الفنانين المطلوبين والمؤثرين واطلاعه على مراكز الفن في الكويت مثل المكاتب والمسارح وغيرها من دور الفن. وايضا استخدمها الجيش العراقي من اجل المساعدة على ضم الفنانين الكوتيين الى نقابة الفنيين الكويتيين العراقيين التي انشات حديثا في ذلك الوقت.

وفي مقابلة مع الفنان عبدالرحمن العقل فقد صرح بان زينب الضاحي اتصلت عليه وهددته بان يسلم نفسه للجيش العراقي، وقد تحدثت معه بطريقة مسيئة جدا، حيث قالت ” ان لم تاتي سوف ارسلهم لك ليسحبوك مثل الجلب”.

ولذلك الكثير من الفنانين الكويتيين يعتبرونها جاسوسة الفنانين التي عملت لصالح الجيش العراقي.

Advertisements

By السديري

صحفي سعودي حاصل على شهادة البكالوريوس في الدراسات الاعلامية من جامعة الملك سعود بالرياض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *